الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول
شاطر | 
 

 ممارسه الجنس مع الحيوانات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بلال
مشرف الحياة الزوجية والجنس
مشرف الحياة الزوجية والجنس


عدد الرسائل: 652
تاريخ التسجيل: 25/02/2008

مُساهمةموضوع: ممارسه الجنس مع الحيوانات   الخميس أبريل 03, 2008 12:00 am

ممارسة الجنس مع الحيوانات من التجريب للفطرة



عدنان ابو زيد - ايلاف / من لندن: يبدو للوهلة الأولى انني أطرح موضوعًا غريبًا وشاذًا، حين اتحدث عن بشر يمارسون الجنس مع الحيوانات، لكن الموضوع ذاته يبدو في نظر كثيرين أمرًا عاديًا عندما اقصره على الغربيين واستثني العرب منه. وممارسة الجنس مع الحيوانات حقيقة، شئنا ذلك أم أبينا، وتتجسد في عمليات سرية في البلاد العربية تجنبًا للنقد الاجتماعي أو الفضيحة.
وما دفعني إلى الخوض في الموضوع تقارير وردتني أن في بلاد عربية كالعراق والسعودية واليمن ومصر والجزائر أصبح الجنس مع الحيوان امرًا لامفر منه تعويضًا عن الحرمان الجنسي.

عيون المها

والعربي في الصحراء استخدم حيوان المها منذ زمن بعيد للتعبير عن الاشكال الجمالية المرتبطة بالإيحاءات الجنسية ووجد الشاعر العربي في المها تعبيرًا عن العيون الجميلة في الوجوه الانثوية الفاتنة، ويبحث العربي عن الجمال الأنثوي في حيوان المها بعد أن غطت المرأة العربية مفاتن جسدها بحجاب لا تبرز منه غير العيون. والعربي يسمي المرأة الهيفاء الجميلة ناقة. وفي العراق والسعودية (ناكة).

ويجب ألا نخجل من التاريخ الذي صنعه أجدادنا وهو يتحدث عن أشكال من الممارسة الجنسية كانت سائدة يومًا ما، لكنها انقرضت الآن. لكن العصر الحاضر بحكم ما احتواه من تقنيات متقدمة ووسائل أوجد ممارسات جنسية جديدة، تبدو امام اعيننا كل يوم في التلفاز والمجلة والانترنت شئنا ذلك ام ابينا.
ومن هذه الممارسات الجنس مع الحيوانات.
ويبدو ان الحيوانات حافظت على الغاية من الجنس افضل من البشر، فقد بقيت أغلب الحيوانات تمارسه بهدف التناسل وحفظ النوع حصرًا، لكن الانسان تجاوز المحدودية البيولوجية (التكاثر) وقلب الامر فجعل من الجنس غاية وليس وسيلة وأصبح الجنس يمارس لذاته.
ولم يبالغ فرويد في تأويلاته للسلوك البشري، فقد اعتبره حاجة محورية في السلوك الإنساني، والانسان مجبول على تعويض الحاجة اذا حرم منها.

العرب والجنس
والجنس مع الحيوانات ينتقل اليوم الى المجتمع العربي على الرغم من انه موضوع غريب، ويبدو ان التآلف بين الإنسان العربي والحيوان جنسيًا اصبح ممكنًا بعد أن حرمت الأعراف الاجتماعية الجنس وصنفته ضمن التابوات الكثيرة في المجتمع.
يروي (س . قادر) ان في قريته بالعراق اشخاصًا يضاجعون انثى الحمار، وغالبًا ما تكون البساتين مكانًا آمنا لهذا الامر . ويضيف قادر أن العملية تتم باتفاق اثنين من الشباب حيث يقتادون الحمار الى نهر بين الاشجار والادغال، حيث تتم مضاجعته بعد عناء طويل . ويضيف قادر ان هناك اشخاصًا افتضح امرهم فحملوا لقب (.......) لفترة طويلة من الزمن قبل ان ينسى الناس فعلتهم تلك.


وفي السعودية أصدرت محكمة حكمًا قضائيًا على شخص ثبت تورطه بممارسة الجنس مع الحيوانات. وتضمن الحكم سجن الجاني ستة أشهر وجلده مئة وثمانين جلدة . ولاحظ أحد مربي الماشية في قرية أم الدوم شمال الطائف أن شخصًا يتردد خلسة الى حضيرة الماشية، حيث يمارس الجنس مع الاغنام .وتبدأ طريقته في مضاجعة الاغنام بمداعبتها لنيل رغبتها حيث يمارس الجنس معها بطريقة هادئة جدًا، ولاحظ مالك الاغنام انها تستجيب بصورة غريبة له وربما تعودت عليه حيث كان يأتيها كل مساء . وواجهت المحكمة والمحققون مشكلة في تحديد الأغنام المتضررة بعد أن تعذر على الجاني تحديدها بسبب تشابه قطيع الأغنام. وفي السودان نشرت صحف ومواقع إلكترونية كيف ان معزة ماتت بعد مضاجعة سوداني لها.
وحدثني يمني عن العمليات السرية التي يقوم بها يمنيون لمضاجعة الأبقار والأغنام والحمير، وفي رأيه أن الكبت الجنسي جعل الشباب يفعل ذلك. وأن شخصًا تعرض إلى رفسة قوية من حمار أثناء ممارسته الجنس معه. ويقول صلح عيد الله وهو يمني يعيش في بريطانيا إن اليمنيين في الأرياف لا يعباون لخبر كهذا لأن الأمر يتكرر عندهم بين الفينة والأخرى، لكن الأمر موضع سرية تامة لمن يمارسه، ويقول صلح أن صديقًا له كان يمارس الجنس بصورة متناوبة مع بقرته في مكان بمزرعته بعيدًا عن أعين الناس، وأضاف أن صاحبه اقنعه ذات مرة أن يصحبه لهذا الأمر، وكانت لحظات حرجة بالنسبة إليه، وبدأ صاحبه يلامس جسد البقرة ويربت على ظهرها واثمرت مداعبته لها عن نتائج فقد استجابت البقرة بطريقة غريبة.
وفي مدينة بوسط العراق لم يجد الشباب مفرًا من ممارسة الجنس مع الحيوانات، ويقول (ل . كمال) انه ضاجع حمارًا في صغره لكنه نادم على فعلته تلك، لكن طيش الشباب والكبت الجنسي والأصحاب اقنعوه بذلك.

شذوذ جنسي
على ان الموضوع ليس بجديد على الغربيين، فقد وجهت إلى رجل في السادسة والعشرين من عمره تهمة ممارسة الجنس مع كلب العائلة طبقا لقانون اميركي يمنع إقامة علاقة جنسية شاذة بين إنسان وحيوان.


لكن مايكل باتريك رد على قرار المحكمة إنه غير متهم بارتكاب جرم من الدرجة الأولى بحق الحيوان. ويقول المدعي العام في محكمة بيرس كاونتيإن ماكفيل هو أول شخص في المقاطعة يتهم بإقامة علاقة جنسية بهيمية. وكانت عقوبة مايكل الحبس او دفع غرامة قدرها 20 ألف دولار، اما الكلب الضحية فنقل الى ملجأ للحيوانات وخضع لعناية طبيب نفسي. وكانت زوجة ماكفيل قد اعترفت امام المحققين إنها رات زوجها وهو يضاجع الكلبة، فيما كانت الكلبة تعوي من فرط اللذة. و شرع قانون منع استعمال العنف ضد الحيوانات بعد موت رجل في سياتل في أعقاب ممارسته الجنس مع حصان.

الحيوان يمنح اللذة
وفي راي كامل بسيوني وهو طبيب مصري يعيش في لندن وله دراسات في السلوك الجنسي، انه لايرجع الامر الى الكبت الجنسي فحسب، فالغربيون يمارسون الجنس مع الحيوانات اكثر من العرب، لكنه يجد في الرغبة في تجربة الجديد ومخالفة الاعراف، والتمرد على السلوك الجنسي الطبيعي، اضافة الى الاضطراب الجنسي، اسبابا اخرى تدفع البشر الى تصور الحيوان انثى تمنحه اللذة، وتشبع نهمه من الجنس . ويضيف بسيوني انه حتى في عالم الحيوان تجد سلوكًا جنسيا شاذًا، فذكر الضفدعة الاسترالية Bufo marinus يحاول الجماع مع اي شيء يقع في طريقه، مثل الصخرة او السمكة. و القرد الشمبازي يمارس الجنس بطريقة مشاعية . فالذكور تمارسه مع الذكور، والذكور مع الاناث، والاناث مع الاناث، والكبار مع الصغار.
واورد البخاري حديثا عن (زنى القرود واقامة الحد عليهم) مما يضعنا امام تجربة السلف في هذا المجال، و يشير الى مدى تشابه التصرفات بين القرود والانسان الى درجة الخلط بينهم.
لكن البروفيسور (جان . وليم) وهو طبيب انكليزي يرى في دراساته عن الانحراف في السلوك الجنسي ان ممارسة الجنس مع الحصان تحمل قدرًا من المتعة لكثير من الغربيين، والمواقع الالكترونية والمجلات الجنسية تحفل بهذه المواضيع وتعرض عمليات جماع تلقائية بين الحصان والمرأة. ويفسر جان ما يشجع على الامر ان الحصان ذو شبقية عالية علميا وطاقة الجنس لديه كبيرة و يستجيب لمداعبات البشر الجنسية بشكل كبير ويتجاوب معها.
ودليل على ذلك، ان الحصان حين يعيش في جماعات تتآلف من ذكور فقط يقوم بعض أفرادها بتمثيل دور الانثى في العملية الجنسية، لاشباع نهمه من الجنس.
ويقول جان ان من حق البشر اذا وجد نفسه في بيئة تعزله عن حاجته من الجنس ان يبتكر ما يعوضه الحاجة، والحيوانات تفعل ذلك ايضا.
فالحيوانات البرية تصبح شاذة إذا وضعت في بيئة محصورة وتحاول الاتصال الجنسي بالحيوانات الاخرى مهما كان نوعها لاشباع حاجتها من الجنس، و الفيل يدفعه شبقه الجنسي لان يمارس الجنس مع حيوانات اخرى تعويضا عن النقص. ويشير جان الى ان الكلاب والحميروالخيل بأنواعه تفضله رجال ونساء على حد سواء، وهناك نساء يستخدمن الافاعي في الجنس. ويفضل الرجال في الغرب الحصان الصغير (البوني )، اما النساء فيفضلن الحصان الكبير العادي

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

ممارسه الجنس مع الحيوانات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 ::  :: -