الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الدجال والشياطن والجن

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بلال
مشرف الحياة الزوجية والجنس
مشرف الحياة الزوجية والجنس
avatar

عدد الرسائل : 652
تاريخ التسجيل : 25/02/2008

مُساهمةموضوع: الدجال والشياطن والجن   السبت أبريل 12, 2008 11:15 am

لقد خلق الله سبحانه هذا الخلق وأعطى الإنسان حرية الإختيار إما شاكراً وإما كفورا فاجتالتهم الشياطين إلا عباد الله المخلصين وقليل ما هم ( وقليل من عبادي الشكور ) ولأن ثمن الشكر هو الجنة فقد جعل الله الجنة محفوفة بالمكاره وكانت حكمة الله أن يوجد الشيطان ليصد الإنسان عن سبيل الله وعن الجنة ليفوز بالجنة من فاز بجدارة وصبر وثبات لأن سلعة الله غالية ، {أم حسبتم أن تدخلو الجنة ولما يعلم اللّه الذين جاهدوا منكم ويعلم الصابرين} ولذلك جعل الله شياطين من الجن وشياطين من لإنس أما شياطين الإنس فهم اليهود0 كان هذا هو الموجز وإليكم الأدلة بالتفصيل0 أما القرآن الكريم فقد سمى اليهود في أكثر من موضع بالشيطان صراحةً فقال سبحانه في سورة البقرة عن المنافقين( وَإِذَا لَقُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ قَالُواْ آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْاْ إِلَى شَيَاطِينِهِمْ
– اي اليهود - قَالُواْ إِنَّا مَعَكْمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ) وقال في سورة الحشر وهو يحدثنا عن اليهود بعد أن قال ( لَا يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعًا إِلَّا فِي قُرًى مُّحَصَّنَةٍ أَوْ مِن وَرَاء جدر ) قال بعدها ( كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ إِذْ قَالَ لِلْإِنسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِّنكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِين) والله سبحانه لا يشبه شيءً بشيءٍ إلا إذا كان المشبه به قد توفرت فيه جميع صفات المشبه 0 فما هي صفات اليهود التي وافقت صفات الشيطان0 عشر صفات استخرجتها من كتاب الله اليكموها مفصلة :-
1- إن إبليس كان قبل المعصية مفضل على الملائكه فكان طاووس الملائكة ولأنه من الجن حصل في نفسه الكبر فعند أول اختبار فشل في الإمتحان – حين قال أنا خير منه - فطرد من رحمة الله ولعن الى يوم الدين وكذلك اليهود حين فضلهم الله بقوله ( وأني فضلتكم على العالمين) تكبروا على الخلق فقالوا ( نحن أبناء الله وأحبائه ) فدعاهم ذلك الى الرغبة في استعباد البشر من غيرهم على أنهم هم شعب الله المختار فلعنهم الله وغضب عليهم ، واللعنة هي الطرد من رحمة الله0
2- من صفات الشيطان الحرص على الحياة ويتمثل ذلك بقوله (أنظرني الى يوم يبعثون ) واليهود قال الله في حقهم (ولتجدنهم أحرص الناس على حياة ) وقال أيضا ( الشيطان يعدكم الفقر) ليزرع الحرص والبخل في نفوس أوليائه ( وقالت اليهود يد الله مغلولة ) لشدة حرصهم على الاستزادة من من الدنيا وعدم القناعة لما معهم
3- من صفات الشيطان أيضا تعليم السحر ( واتبعوا ما تتلو الشياطين على ملك سليمان وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر) وقد اشتهر اليهود وهم من أكثر شعوب العالم ممارسةً للسحر من زمن موسى عليه السلام وحتى زماننا هذا وقلما تجد من يسلم من سحرهم فقد سحروا نبـينا صلى الله عليه وسلم ولا زالو يمارسون السحر للتفريق بين المرء وزوجه ولزرع العداوة والبغضاء وأكثر تسليطهم هذه الأيام على المسلمين0
4- من صفات الشيطان الأمر بالسوء والفحشاء كما قال تعالى ( إنما يأمركم بالسوء والفحشاء ) ويتمثل السوء والفحشاء بما يلي
* نزع اللباس لأبداء السوءة ( فوسوس لهما الشيطان ليبدي لهما ما ووري عنهما من سوءاتهما )
* تزيين النساء للفتـنة فقد قالَ: النبيّ صلى الله عليه وسلم ("الْمَرْأَةُ عَوْرَةٌ، فَإِذَا خَرَجَت اسْتَشْرَفَهَا الشّيْطَانُ".) ومعنى استشرفها أي زينها في نظر الرجال 0 كما في تحفة الأحوذي لشرح الترمذي0
واليهود استطاعوا ترجمة ذلك على الواقع، وقال صلى الله عليه وسلم كانت أول فتنة بني إسرائيل في النساء وفي هذا الزمان نجح اليهود في خططهم لأخراج المرأة من بيتها خلافاً لقوله جل جلاله ( وقرن في بيوتكن ) وأنتجوا للمرأة في بلاد المسلمين لباسا يظهر جميع مفاتنها في حين أنها تعرت تماما في بلاد الكفر تحت مسميات الحرية وأحدث المديلات والموضات من صنع اليهود وقد مُلئت الأسواق في جميع العالم بصور النساء شبه العاريات ولا تخلوا أي دعاية للسلع من صور النساء الفاتـنة ومن الذي سن سنة اختيار ملكة جمال العالم وتتويجها ووضع صورها على معظم السلع الضرورية مثل الصابون وبعض المنظفات وغيرها غير اليهود ؟ ومن سن سنة نادي العراة غير اليهود ؟؟ ( يَا بَنِي آدَمَ لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْءَاتِهِمَا )
5- إفساد القلوب بالغناء والمعازف قال تعالى: (وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ)
قال مجاهد:هو الغناء والمزامير. والغناء لا يجتمع مع القرآن في القلب بل إنه ينبت النفاق في القلب 0
واليهود هم الذين أسسوا لذلك مركزا عالمياً لنشر الغناء والمعازف وتمثيل الرذيلة وإظهار الفساد بأسم الفن0
6- ومن الصفات الشيطانية أن يواليه الكثير من الظلمة قال تعالى ( إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاء مِن دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلًا) وقال تعالى: ( فقاتلوا أولياء الشيطان إن كيد الشيطان كان ضعيفا) فإبليس يدعو حزبه لاتباعه بطريق الإغراء بالهوى والشهوات وقد حذرنا الله بقوله
(ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدوٌ مبين) واليهود في هذا الزمان كثر الذين يوالونهم حتى من المسلمين الذين أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات جريا وراء المغريات واللذات0 عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيّ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم"لَتَتّبِعُنّ سَنَنَ الّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ. شِبْراً بِشِبْرٍ، وَذِرَاعاً بِذِرَاعٍ.
حَتّىَ لَوْ دَخَلُوا فِي جُحْرِ ضَبَ لاَتّبَعْتُمُوهُمْ" قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللّهِ آلْيَهُودُ وَالنّصَارَىَ؟ قَالَ "فَمَنْ؟". وحتى الظلم الأمريكي فهو موالي لهم (بئس للظالمين بدلا) وقد يكون ذلك لأنهم ملكوا اقتصاد العالم وثرواته فأهل الدنيا
وعبادها يتبعونهم ويوالونهم وحتى أن الدجال الذي هم في انتظاره يتبعه كل من أحب الدنيا لما معه من متاع الدنيا وشهواتها ولا يُعصم منه إلا المخلصون لله (إلا عبادك منهم المخلصين)
7- من صفات الشيطان الكذب ونقض العهود قال تعالى (وقاسمهما إني لكما لمن الناصحين) أي أقسم لهما على نصحه وصدقه لهما وهو كذوب (فدلاهما بغرور فلما ذاقا الشجرة بدت لهما سوآتُهُما) ولقد ظهرت هذه الصفة بصورة عملية في معركة بدر عندما عزم الكفار على محاربة المسلمين فتبدى لهم إبليس في صورة سراقة ابن مالك وكان من أشراف كنانة فقَالَ (لاَ غَالِبَ لَكُمُ الْيَوْمَ مِنَ النَّاسِ وَإِنِّي جَارٌ لَّكُمْ فَلَمَّا تَرَاءتِ الْفِئَتَانِ نَكَصَ عَلَى عَقِبَيْهِ وَقَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِّنكُمْ إِنِّي أَرَى مَا لاَ تَرَوْنَ إِنِّيَ أَخَافُ اللّه) واليهود أيضا هذه عادتهم قال الله تعالى (الَّذِينَ عَاهَدتَّ مِنْهُمْ ثُمَّ يَنقُضُونَ عَهْدَهُمْ فِي كُلِّ مَرَّةٍ وَهُمْ لاَ يَتَّقُونَ)
8- ومن صفات الملعون أيضاً الضعف والخوف من المؤمنين أما الضعف فقال تعالى (أن كيد الشيطان كان ضعيفاً) فليس له قوة مواجهة إلا عن طريق التزيين والدعوة للوقوع في التهلكة وأما خوفه من المؤمنين ففي الحديث الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لعُمَر: ما سَلكْتَ فجّاً إلا سَلك الشيطانُ فجّاً غيره0
وهذا حال اليهود فقد أخبر الله عنهم بقوله : (لَأَنتُمْ أَشَدُّ رَهْبَةً فِي صُدُورِهِم مِّنَ اللَّهِ) وقال تعالى : (لَا يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعًا إِلَّا فِي قُرًى مُّحَصَّنَةٍ أَوْ مِن وَرَاء جُدُرٍ)
9- من صفات الشيطان إيقاع العداوة والبغضاء والصد عن ذكر الله وعن الصلاة
(إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر ويصدكم عن ذكر الله وعن الصلاة) أما أيقاع العداوة والتفريق بين الناس فهذا من كيد اليهود من أجل السيطرة على العالم وهي سياسة فرق تسود وقد قال الله تعالى عنهم : ( كلما أوقدوا ناراً للحرب أطفأها الله ويسعون في الأرض فساداً ) وأما الصد عن ذكر الله وعن الصلاة فواضح بمحاربة أهل المساجد ووصفهم بالأرهاب والتطرف وكذلك كل من والاهم ليس لهم شغل إلا المساجد وأهلها ومراقبة كل كلمة تقال في المسجد وقد بين الله حالهم هذا بقوله : (يُرِيدُونَ أَن يُطْفِؤُواْ نُورَ اللّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللّهُ إِلاَّ أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ)
10 – أن الشيطان يعلم أن السيطرة على الإنسان لابد وأن تكون بالسيطرة على القلب فالقلب بمثابة الملك الحاكم والجوارح هي الجنود فبالسيطرة على الحاكم وهو القلب لا يبقى للجنود سوى الإنقياد والخضوع فهو يجري من ابن آدم مجرى الدم في القلب ويضع خرطومه على قلب ابن آدم إن ذكر الله خنس وإن غفل عن ذِكر الله وسوس0 وسيطرة اليهود كما لا يخفى على كل ذي لب هي سيطرة على القادة الذين بأيديهم الحكم والشعوب ليس لها حول ولا قوة0 فتلك عشرة كاملة أسأل الله جل في علاه أن يبصرنا بها حتى نتعرف على أعدائنا وحتى نتفكر في طريق الخلاص منهما ودون أن نضيع أوقاتنا فيما لا يسمن ولا يغني من جوع والعجيب أن السلاح
المقاوم لهذا العدو من نفس النوع فسلاح الشيطان الأستعاذة بالله (وإما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله ) والأستعاذة هي اللجوء والأستعانة بالله من شر هذا العدو لأن الإنسان لايراه كي يقاومه لأن الشيطان يعمل في الخفاء وكذلك اليهود الذين يعملون في الخفاء فهم وراء كل مصيبة بشرية ووراء كل فساد وبلاء ونحن اليوم على ضعفنا وقلة حيلتنا ليس لنا قوة ولا نملك إلا السلاح الذي يسمحوا لنا باستخدامه فعلينا أن نستعيذ بالله من شرهم فنلجئ الى الله ونستجير بالله بالعودة الى الله والى بيوت الله والدعاء والتضرع الى الله فهو القادر على نصرنا عليهم (إن تنصروا الله ينصركم )
(وما النصر إلا من عند الله ) 0 وصلى الله وسلم بارك على سيدنا محمد

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
MaZzAGaNgYY
مشرف القسم الرياضي
مشرف القسم الرياضي
avatar

عدد الرسائل : 801
تاريخ التسجيل : 27/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: الدجال والشياطن والجن   الجمعة أبريل 18, 2008 12:13 pm

جزاك الله كل خير يا معلم بلال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الدجال والشياطن والجن
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: القسم العام :: القسم الاسلامي-
انتقل الى: